أسباب تکوین اضطراب الشخصیة الحدیة

_19 _أغسطس _2017

مثل کل المشاکل و الأمراض النفسیة هذا الأختلال ایضا لا یعرف أسبابه بشکل واضح لهذا هنالک الکثیر من الأسباب التي من الممکن أن تسبب هذا الأختلال من ضمنها الأساءة للأطفال في الطفولة کما بالأمکان الأشارة للحالات التالیة مثل :

  • الجینات و الوراثة

الدراسات التي اجریت علی التوأمین و العائلات تشیر الی أن من الممکن أن الأمراض النفسیة و الأضطرابات الشخصیة تکون لأسباب وراثیة بشکل عام و هي مرتبطة مع قرب الأرتباط العائلي و الجیني مع المصابین بهذه الأضطرابات و الأختلالات .

  • مشاکل في الدماغ

بعض المحققین أشاروا بأن التغییرات في مناطق خاصة في الدماغ من الممکن أن تشبب الغضب و عدم المبالات و هذه المسئلة مؤثرة بشکل کبیر علی الأختلالات الشخصیة الحدیة کما في حالة الدماغ یجب أن لا ننسی تأثیر المادة الکیمیائیة المسمات بالأسترونین (هذه المادة الکیمیائیة لدیها وظیفة السیطرة علی حالات النفسیة للشخص ).

أضافة لهذه الحالات التي ذکرت هنالک عوامل مؤثرة تزید من خطر الأصابة بهذه المشکلة من ضمن هذه العوامل هي التي سنذکرها هنا:

  • تاریخ عائلي

اذا کان احد من العائلة مثل الأب و الأم أو الأخ و الأخت مصابین بهذه الأضطرابات هنالک احتمال لأصابة الشخص بهذه المشکلة .

  • الطفولة المضطربة

الکثیر من المصابین بهذه المشکلة لقد عانوا من طفولة مضطربة کالتعرض الجنسیة أو فقدان الأهل أو طلاق الأب و الأم أو سوء المعاملة لهذا اذا کان لدی الشخص فترة طفولة مضطربة هذا من الممکن أن یسبب بمرض الضطراب الشخصیة الحدیة .

  • الشخصیة

الأشخاص الذین یوضعون في الفئات التي لدیهم عدم الأکتراث و الغضب احتمال اکبر للأصابة بهذه المشکلة .

 

تشخیص اضطراب الشخصیة الحدیة

بشکل عام بأمکاننا أن نقول أن هذا النوع من الأضطرابات الشخصیة بالأمکان أن یشخص من الطرق التالیة :

  • لقاء مع طبیب نفساني و طبیب مختص .
  • التحلیل النفساني للشخص الذي یکون مع ملئ استمارة .
  • سوابق الطبیة و الأمتحانات الطبیة .
  • تحلیل العلائم الموجودة في الشخص .

طریقة تشخیص هذا المرض هو التحلیل الیدوي لتحلیل الأضطرابات الشخصیظ و الذي نسخته الخامسة التي هیئت من قبل جمعیة الطب النفسي الأمریکي باسم DSM-5 موجودة عادتا الأطباء النفسیین لتشخیص هذا الأختلال النفسي یستعملون هذا التحلیل ، هذه الطریقة ایضا تعتبر اساس لشرکات التأمین و الطب القانوني و تستعمل علی هذا الأساس .

الطرق التشخیصیة لهذا الأختلال یجب أن تجری علی البالغین و لا ینصح بأجرائه علی المراهقین و الأطفال هذا الموضوع بسبب أن هذه العلائم تقل أو تختفي مع التقدم في العمر .